وزيرة المرأة والأسرة وكبار السن تفتتح السنة الدراسية الجديدة بالمركزين المندمجين للشباب والطفولة بباجة وبرج العامري

بمناسبة العودة المدرسية تولت السيدة إيمان الزهواني هويمل وزيرة المرأة والأسرة وكبار السن اليوم الأربعاء بالمركز المندمج للشباب والطفولة بباجة تسليم عدد من الهدايا قدمها أطفال من Interact club Notre Dame لفائدة أطفال المركز.

وأكدت الوزيرة التي كانت مرفوقة بوالي باجة في تصريح لوسائل الإعلام أن الوزارة دأبت على تأمين أفضل الظروف لعودة مدرسية طبيعية لمكفولي الدولة المستفيدين من خدمات المراكز المندمجة البالغ عددها 22 بكامل الجمهورية.

واعتبرت أنه رغم الصعوبات التي تتعرض إليها هذه المراكز خاصة على مستوى النقص الكبير في الإطار التربوي إلا أنها توفقت إلى تأمين الرعاية المادية والنفسية والاجتماعية لمكفولي الدولة من الأطفال سواء المقيمين بها او للمقيمين بوسطهم العائلي الطبيعي.

وتتنزل هذه البادرة في إطار حركة شعارها "عبيلي كرتابتي" (املأ محفظتي) التي أطلقها نادي interact club notre dame وتتمثل في تقديم مساعدات تتضمن مجموعة من المستلزمات المدرسية والملابس الرياضية بدعم من إحدى العلامات التجارية المتخصصة في الملابس والأحذية والمعدات الرياضية.

وكانت السيدة إيمان الزهواني هويمل أدت قبل ذلك زيارة إلى المركز المندمج للشباب والطفولة ببرج العامري من ولاية منوبة حيث عاينت آخر الاستعدادات لتأمين عودة طيبة للتلاميذ الأطفال المنتفعين بخدمات المركز.

وتفقدت الوزيرة رفقة والي منوبة مختلف وحدات المركز، متعرفة على ما يسديه من خدمات على مستوى الإعاشة والإقامة للأطفال المقيمين والمساعدات المتوفرة للأطفال الذين هم في وسطهم العائلي الطبيعي.

كما عاينت ما أمنه المركز من مستلزمات مدرسية لمختلف المستويات التعليمية واستمعت إلى الإطار العامل بالمؤسسة الذي استعرض بعض الصعوبات المتمثلة أساسا في نقص الإطار التربوي وبعض المعدات والتجهيزات.