انطلاق أشغال الندوة الوطنية للمندوبين الجهويين لشؤون المرأة والأسرة

 انطلقت صباح اليوم الجمعة بمركز الاصطياف وترفيه الأطفال بالحمامات، أشغال الندوة الوطنية للمندوبين الجهويين لشؤون المرأة والأسرة بإشراف السيدة إيمان الزهواني هويمل وزيرة المرأة والأسرة وكبار السن، وبمشاركة مسؤولي الإدارات الفنية وأعضاء الديوان. وأكدت السيدة الوزيرة أن هذه الندوة الدورية خصصت لعرض التوجهات والخيارات الاستراتيجية للوزارة في مجال المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن، والاستماع لمشاغل المندوبين وللوقوف على العراقيل التي حالت دون تقدم تنفيذ برامج الوزارة ومشاريعها.

 وشددت على ضرورة توحيد طرق العمل وحسن التنسيق بين المستويين المركزي والجهوي، داعية إلى تكثيف الجهود لمزيد تنفيذ برامج الوزارة ومشاريعها في الجهات للارتقاء بجودة الخدمات وتحقيق الأهداف المرسومة والتوجهات المضمنة في المخطط التنموي الخماسي القادم. 

 كما أشارت إلى أنه سيتم تنظيم اجتماعات إقليمية لمتابعة تنفيذ مختلف برامج الوزارة وحلحلة الإشكاليات التي تعوق تنفيذها في كل جهة. ونبهت في ذات الإطار إلى ضرورة مواصلة الالتزام بمختلف التدابير الوقائية للحماية من جائحة كوفيد-19 وذلك للحفاظ على السلامة الصحية لمنظريهم.

 وتولى مسؤولو الإدارات الفنية تقديم أبرز التوجهات والخيارات الاستراتيجية في مجالات المراة والأسرة والطفولة وكبار السن وحوكمة التصرف الإداري والتصرف في الميزانية حسب الأهداف، إلى جانب عرض التوجهات العامة للمخطط الخماسي 2021_2025