في زيارة عمل إلى ولاية جندوبة: تدشين مركز قطب إشعاع المرأة الريفية بعين البيّة

خلال زيارة عمل أدّاها يوم 16 ماي  2019 إلى ولاية جندوبة، تولّى السيد يوسف الشاهد رئيس الحكومة بحضور السيدة نزيهة العبيدي، وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن، ووزراء الشؤون الاجامعية الفلاحة والموارد المائية والمالية والأملاك الدولة والشؤون العقارية، تدشين مركز قطب إشعاع المرأة الريفية بعين البيّة.

كما تولّى رئيس الحكومة، في ذات الإطار، إعطاء إشارة انطلاق عمليات التسجيل في برنامج "أحميني" المتعلق بالتغطية الاجتماعية للنساء العاملات في القطاع الفلاحي وتسليم 15 مشروعا لفائدة أمهات التلاميذ المهدّدين بالانقطاع المدرسي وذلك ضمن برنامج التمكين الاقتصادي للمرأة الذي تنفذه وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن، وتسليم 18 إشعارا لفائدة منتفعات ببرنامج "رائدة" بتلك الجهة، التي بلغ عدد المشاريع الممولة في ذات البرنامج 262 مشروع بكلفة استثمار بلغت 1.547.058 دينار وبمعدل استثمار قدّر بـ 5.904 دينار.

وأفادت الوزيرة، خلال موكب تدشين مركز قطب الإشعاع، أنّ هذا الفضاء يعدّ مكسبا جديدا لفائدة المرأة والأسرة والطفولة ويوفر أنشطة مختلفة في مجالات التمكين الاقتصادي والتوعية الصحية لاسيما الصحة الانجابية ونشر ثقافة المواطنة والحقوق الانسانية ومحو الأمية، إلى جانب الأنشطة الثقافية والترفيهية ونادي نهاري لكبار السن.

يذكر أنّ مجالات التدخل لهذا الفضاء، الذي تمّت تهيئته بتكلفة تقدر بـ 320 ألف دينار، تتمثل في التمكين الاقتصادي والاجتماعي من خلال الإعلام حول الفرص المتاحة في التكوين والتمويل والتشغيل والتعريف بالحقوق الاجتماعية للمرأة العاملة، ونشر ثقافة المواطنة والحقوق الإنسانية في الوسط الريفي ودروس تعليم الكبار، إلى جانب تأمين حصص تثقيفية وتربوية في مجالات الصحة والصحة الإنجابية.

ومتابعة لسير العمل بمؤسسات الراجعة بالنظر للوزارة بتلك الجهة، قامت الوزيرة بزيارة تفقد إلى مركب الطفولة بفرنانة، حيث اطلعت على تجربة راديو الواب الأطفال الخاص بالمؤسسة وعلى الموقع الخاص بنشر الانتاجات الإعلامية لمختلف الراديو الواب التي تمّ تركيزها في عدد من مؤسسات الطفولة في الولايات الحدودية وذلك في إطار تنفيذ برنامج مكافحة الإرهاب.

وعاينت جملة من الإخلالات بهذه المؤسسة خاصة تلك التي تتعلّق بالتهيئة وعدم استكمال تركيز قاعة التنشيط وعدم صلوحية الفضاء ونقص في التجهيزات بالوسط الطبيعي.

كما شملت الزيارة نادي أطفال بطبرقة وفضاء الطفولة المبكرة الذي يؤمه قرابة 40 طفلا تتراوح أعمارهم بين 3 و4 سنوات، والمركز المندمج للشباب والطفولة بعين دراهم حيث استمعت الوزيرة إلى مشاغل الأطفال واليافعين المقيمين فيه داعية إلى مزيد الإحاطة النفسية بالمقيمين فيه حالة بحالة، وتجاوز الاخلالات التي تمّ رصدها والتسريع في إعادة تهيئة هذا المركز باعتمادات قدرت بـ 750 أد.

كما أدّت في ذات السياق زيارة إلى مركز رعاية كبار السن بجندوبة حيث اطلعت على ظروف إقامة المقيمين والمقيمات البالغ عددهم 53 واستمعت إلى مشاغل العاملين بالمركز.