اختيار تونس لاحتضان الدورة الرابعة للمؤتمر الدولي رفيع المستوى “نحو طفولة دون عقاب بدني” خلال سنة 2020

تقديرا للسياسة التونسية في مجال تكريس حقوق الطفل، تم اختيار بلادنا لاحتضان الدورة الرابعة للمؤتمر الدولي رفيع المستوى "نحو طفولة دون عقاب بدني" خلال سنة 2020.

كان ذلك خلال موكب رسمي انتظم بمناسبة انعقاد الدورة الثالثة من المؤتمر يومي 31 ماي و1 جوان 2018 بمالطا تحت سامي إشراف الرئيسة المالطية  Marie Louise Coleiro Preca.

وقد استعرضت السيدة نزيهة العبيدي، وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن، يوم الخميس 31 ماي 2018 في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الجهود الوطنية المبذولة في مجال تكريس حقوق الطفل وحمايته.

وأبرزت في هذا السياق انخراط بلادنا في مختلف المعاهدات والمواثيق الدولية المتعلقة بحماية الطفولة، والحرص على توفير إطار قانوني ملائم ومتطور في المجال، إلى جانب وضع الأطر والهياكل والمؤسسات التي مكنت من النهوض بأوضاع الطفولة على غرار سلك مندوبي حماية الطفولة.

 ويلتئم المؤتمر بمشاركة الممثلة الخاصة للأمم المتحدة المكلفة بمناهضة العنف ضد الأطفال، ووزراء شؤون الطفولة في كل من النمسا والنرويج وبلغاريا وجنوب إفريقيا والمكسيك إضافة إلى أكثر من 150 مشاركا من مختلف دول العالم.

هذا وأعربت الرئيسة المالطية في كلمتها الافتتاحية للمؤتمر عن إعجابها بالتجربة التونسية في مجال حماية الأطفال وتقديرها للدور الذي ستضطلع به بلادنا لحشد الجهود لدعم مناهضة العنف ضد الأطفال.

وتجدر الاشارة الى ان هذه الدورة الثالثة تهدف إلى تدارس التشريعات والخطوات والإجراءات المتخذة من أجل نشر الوعي المجتمعي بأهمية القضاء على العنف المسلط على الأطفال باعتباره أحد أهم أهداف أجندة التنمية الدولية المستدامة في أفق 2030.