المصادقة على محاور الاستراتيجية الوطنية للتمكين الاقتصادي والاجتماعي للنساء والفتيات في المناطق الريفية 2017-2020

أشرف رئيس الحكومة يوسف الشاهد بعد ظهر يوم الٍاربعاء 08 مارس 2017، والمتزامن مع احتفال تونس كسائر بلدان العالم باليوم العالمي للمرأة، على مجلس وزاري مضيق خصص للنظر في الاستراتيجية الوطنية للتمكين الاقتصادي والاجتماعي للنساء والفتيات في المناطق الريفية والتي سيتم تنفيذها خلال الفترة 2017-2020.
وقد تم وضع هذه الاستراتيجية انطلاقا من تشخيص للوضع الحالي الاجتماعي والثقافي والاقتصادي للمرأة في الوسط الريفي وبناء على عديد المؤشرات ذات الدلالة. وقد صادق المجلس على المحاور الرئيسية للاستراتيجية والمتمثلة في:
• توفير المعطيات الدقيقة والمحيـّنة حول أوضاع وحاجيات النساء في المناطق الريفية ووضعها على ذمة المتدخلين واعتمادها في المخططات التنموية.
• مقاومة الانقطاع المدرسي المبكّر لدى الفتيات ومقاومة ظاهرة الأميّة.
• وضع تشغيليّة النساء وتيسير مرورهنّ من القطاع غير المهيكل إلى القطاع المهيكل وتمكينهن من ظروف العمل اللائق.
• تقريب الخدمات ومقاومة العنف ضدّ المرأة.
• نشر ثقافة المواطنة وتأهيل النساء والفتيات للمشاركة الفاعلة في الحوكمة المحليّة وفي مواقع القرار.
وسيتمّ تنفيذ هذه الاستراتيجيّة في إطار تشاركي ومندمج عبر وضع الآليات والصيغ التنفيذيّة العملية، القانونيّة منها والإجرائيّة لضمان بلوغ الأهداف المرسومة. وأوصى المجلس الوزاري المضيّق بوضع المخطط العملي السنوي لتنفيذ هذه الاستراتيجية وإحكام توزيع الأدوار والمسؤوليات في إطارها وضمان شروط نجاحها بما يوفّر المرجعية الوطنية الموحّدة للنهوض بأوضاع المرأة في الوسط الريفي وضمان حقوقها الاجتماعية وإدماجها في الدورة الاقتصاديّة علاوة عن تسهيل وصولها للخدمات الكفيلة بتثمين أعمالها وإنجازاتها والارتقاء بدورها كشريك فاعل في العمل التنموي الجهوي والوطني.